رجال من ذهب

و ينسحب الشتاء ببطء متثاقلا خجولا يأبى الرحيل رغم قسوته هذا العام و تزهر الأشجار خوفا من غدر الشتاء او العواصف الانتقامية و يوما ترتفع الحرارة و يوما تتراجع و الشمس محتارة بينهما ترغب في إعلان الانتصار و لكنها تجامل فهي صديقة لهما و الربيع قادم لا محالة بدأت ملامحه تلوح، و مع كل ربيع هناك امل و مع كل ربيع أحداث مرتبطة بتجديد خصوبة الحياة على هذه الأرض فالناس تنشط من جديد و الشباب يعود إلى الأجساد لتبدأ دورة حياة جديدة، و نحن من مرت عليه عشرات السنين نراقب بحسرة و نتابع بندم على العمر الذي قضيناه بين هنا و هناك و مع كل دورة حياة الناس تتغير و تتبدل احوالها و منهم من تنكر لاصله و أهله و قلة نادرة مازالت تعزف لحن الوفاء و الإخلاص،بالأمس كنت في زيارة إلى أحد الأصدقاء كان مريضا و هو في الفراش تحدثنا عن الذكريات و قال لي بأنه يعاني ماديا في هذه الفترة و لا يملك المال الكافي و حالته الصحية لا تساعده على القيام باي عمل و لديه مدخراته بدأت على وشك الانتهاء و كاد يبكي أمامي من شدة تأثره فلم يعد حوله أحد يساعده مددت يدي لاسحب ما يتوفر معي من فلوس فبادر بالقول انت وضعك أسوأ من وضعي ماذا تفعل انا أصابني المرض اما انت اترك معك شيئا تستطيع شراء دواء و غذاء لك ربما تستطيع المقاومة ان أصابك مكروه حاولت و لكن لم أستطع فهو يعرف وضعي جيدا بأني محدود الدخل و لا أملك سوى قلمي و دفتري و هذه الغرفة التي أكلها الدهر، انتهت الزيارة و عدت إلى منزلي و في الطريق تذكرت الشتاء و الربيع و الشمس و قارنت حالي بحال هذه الدنيا، كم يوم سيعيش صديقي، لا أعلم كاد الظلام يعم الأرجاء و نظرت إلى السماء و قلت هل للظلام ان ينتهي هل للشتاء ان يرحل، هيا اشرفي أيتها الشمس باشعتك الذهبية فربما تتحول اشعتك إلى ذهب حقيقي يستفيد منه الفقراء يبدو أنه لم يعد هناك رجال من ذهب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s