أنا و أنت من أجل الأرض

في بداية الألفية الثالثة، بات العالم أكثر تسارعا، عصر الأنترنت و التكنولوجيا، و وسائل التواصل الإجتماعي…… و سباق التسلح، استهلاك الطاقة، و ذوبان الجليد، و زيادة التصحر، و انحسار المساحات الخضراء من الأرض، كل هذه الأمور تهدد خطر بقاء هذا الكوكب، و الحياة عليه، اليوم الأمور أسوأ بكثير مما كانت عليه قبل عشرين عاما، كل هذه الأسباب نحن نتحمل مسؤوليتها، نعم نحن الناس العاديين، و ليس السياسيين أصحاب القرارات، و ليس الصناعيين الذين يلهثون وراء النقود، إن لم أبادر أنا و أنت لوقف ذلك، لن يبالي أحد، علينا مسؤولية كبيرة، تبدأ من المنزل، من استهلاك الكهرباء و الطاقة ، و المواد البلاستيكية، و نوعية مشترياتنا للمواد الكيميائية، إلى سياراتنا و الوقود فيها، و حتى نظافة الشارع الذي نسكن فيه، و نوعية اللباس الذي نرتديه……. أن استمرارية الحياة، تتوقف علينا، لنبدأ و ننطلق من أنفسنا، و ليكن شعارنا، أنا و أنت من أجل الأرض.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s