عزيزتي السيدة ( م)

أرسلت لي السيدة (م) تعليقا على إحدى مقالاتي التي نشرتها هذا الأسبوع، هذه السيدة قالت : ماذا عن الإيمان، هل إلتفتنا إلى الله هذه الأيام فقط بسبب معاناتنا من كورونا فايروس، هل بسبب خوفنا من أن يصيبنا هذا الوباء، طلبنا من الله حمايتنا، أو شكرناه لانه لم يصيبنا أذى أو مكروه، أو شفي أحد أقاربنا، و تقربنا من الله في الصلاة و الدعاء و الإيمان، أي أنها تشكك في النوايا….. ظنا منها، أننا لا نعرف الله الا في المحن، و لا نصلي إلا خوفا من الأذى و المرض، و كأننا نمزح و نلهو و نلعب….. عزيزتي (م) : باختصار شديد، لأن الحديث يطول في هذه الأمور، كل شخص يعرف نفسه، و ماذا يريد، و ما هي الأهداف التي يعمل لأجلها… إن الله يعرف ما في نفوسنا و ما في داخلنا و ما هي أسرارنا و يعرف نوايانا، إن الإيمان في العمل و ليس في الكلام، و العمل ليس رهنا باللحظة هذه، و إنما هو نتاج حياة كاملة، فالبناء القوي، قوي بأساسه، الإيمان في القلب من الداخل، بالعقل و الروح، و الجسد مجرد عابر، يزول، كلنا سنمرض، كلنا سيعاني و يتعب في حياته، و سيأتينا فرصة للراحة، أن الحياة تجربة لمرة واحدة أعطانا إياها الله، فمن عمل في الخير ،سيحصد الخير، و لا يمكن لك أن تقومي بفعل الخير، إن كان قلبك أسود اللون، و هذا الخير لن يدوم، فالخير يجب أن يكون نابعا من القلب، بالمحبة و الإيمان و العمل الصالح، إن الله قادر على كل شيء، و هو الحق، الصلاة لا تأتي من شخص عابر، و لا الدعاء، فهذا غير مقبول، إن الإيمان مرتبط بالمحبة و الخير، فالله هو المحبة، و الله خلقنا لنستمتع في الحياة، لا لنتعذب، و إن كنت لا تؤمنين في هذا الكلام، يمكنك العودة، الطريق الصحيح معروف و هو معبد في الورود و طريق الانحراف و الخطأ معروف، فهو معبد بالاشواك، و قد لا تكون الاشواك ظاهرة، يوهمك هذا الطريق، و قد تكون الحفرة في أية مسافة فيه، و يأتيك السقوط في الهاوية، إن كل إنسان فينا ،يعرف أخطائه، إن كان يملك العقل، و إن كان لا يملك العقل، فلن يعرف، و في هذه الحالة لا يوجد فرق بينه و بين الحيوان،… عزيزتي السيدة (م) :إن الإيمان بالله، ليس له تاريخ و لا مكان، قد يطرق الباب في أية لحظة، لمن يريد، المهم ما في القلوب، الإنسان المؤمن، له نصيب عند الله، و الله تواب رحيم، و كلي أمل في أن تختاري هذا الطريق ، و لمن يتجاهل و يغض الطرف عن طريق الصواب، عن الإيمان و المحبة و الخير و العمل الصالح و الدعاء،أقول له، إن الهاوية في إنتظارك.

2 comments

  1. Close to heart ❤💖💓 · أبريل 25

    I m trying to read urdu script. Ita not so easy to me because I m not in a practice.But sttill

    Liked by 2 people

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s