(٢٠٢٠)… أرحل، لم نعد نريدك

أنا جالس في الكافتيريا، أشرب قهوتي، أرى الناس تمشي أمامي، و أشعر بكل واحد منهم، كم كبرت همومهم،مثلي تماما، تغيرت الوجوه، فهي عابثة، لا أجد السعادة على وجه أي منهم، ليس لديهم القدرة على المشي، أجد ظهورهم أنحنت كثيرا، و التفكير محصور، أنهم مضغوطين، لم يعد العمل كما كان في السابق، زاد عدد العاطلين عن العمل و أنا منهم، مثلا أنا، أمضي معظم وقتي في الكافتيريا أو في الحديقة، حتى هاتفي، لم يعد يرن، لقد اختلفت العلاقات في هذا العام، أنه عام النحس، ٢٠٢٠،بئس هذا العام، لا شيء فيه حلو، بالحقيقة لم نتحرك كثيرا خلال هذا العام، معظم وقتنا أمصيناه في المنزل، و كان ضحية هذا العام، نحن، نحن البشر، الناس، كم شخص فارق الحياة، و كم شخص بعيد عن عائلته و أحبابه، بل هذا العام، قتل المحبة المتبقية فينا، زدنا قسوة و خشونة، و ابتعدنا عن بعض كثيرا، و ربما نحتاج عشرات السنوات لتنمو المحبة فينا من جديد، و من المعيب أن لا يكون موجود الأشخاص الذين يزرعون الخير من جديد، أنه عام غريب في بداية هذا القرن، و هذه الألفية الجديدة، هل سيأخذ العالم مسارا جديدا؟ هل نتحول إلى دمية، أو آلة، أو نعود حيوانات بلا مشاعر، إلى العصور الأولى؟ ، التي لا تعرف الرحمة، أنها الحقيقة، و على صناع القرار و المسيطرون على هذا العالم أن يعرفوا، أن اللعب بالنار، سيصبح كرة من النار تحرق الأخضر و اليابس، أنها ستطال الجميع، و لا يظن أحد أنه محمي منها، هناك قول:(لا تلعب بالنار و الا ستحرق أصابعك)…. هنا، يزداد الضجيج و تزداد الحركة قليلا، و يقطع تفكيري، هذا الصوت، صوت المتسول الذي يرجوني لأعطيه بعض المال، قلت له :آه لو تعلم يا صاحبي، ربما أيام قليلة سأكون معك في الشارع، نتسول سوية، و الايام المقبلة ستحدد المصير… آه من يا زمن، كم أنت غدار….أيها العام( ٢٠٢٠)أرحل، لم نعد نريدك… سنمحيك من التاريخ….

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s