غياب المجانين يفقدني الهامي

لقد خبت الحماسة في داخلي، لدرجة بأني لا أقوى على صناعة الكلام، علما أني كنت في السابق أخلق الكلام من مهده و أخرجه إلى الناس، ليصبح متعة في اللسان، و يطيب لها العقل، و أحيانا يطير من الرأس مختالا بما سمع أو قرأ من كلماتي، لكن….. أن وميض كتاباتي يخبو، و يحنو للمغيب… و ذلك مرغما، لغياب الحافز…. نعم،إن الحافز هو الرغبة لدى تلك المجموعة الشغوفة التي لا تشبع مما تقرأ، مجموعة المجانين المدمنين على المطالعة و القراءة و المعرفة… ربما ظروفهم لا تسمح لهم…. لا أدري السبب بالضبط، لكن، أقول الحقيقة :(إن غياب المجانين يفقدني إلهامي)…..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s