Friends

أنها النهاية

يبدو أنها النهاية، آسف لقول ذلك، لكني أشعر بالملل و القلق.. لا يوجد شيء جديد، لذلك ليس هناك ضرورة لوجودي هنا، سأترككم وحدكم، و أرجو أن يكون ذلك بشكل مؤقت… أعلم جيدا بأن ذلك لا يهمكم، لكن، ربما يوجد أحد ما يهتم لأجلي… و إن عدت سأعود لأجلكم… أشكركم كثيرا جميعكم دون استثناء، و أتمنى لكم الحب و الخير، سوف اشتاق لكم، و خاصة من يتابعني، لا أحب أن أكثر الحديث عند مراسم الوداع ……. الى اللقاء.

THE END

It seems to be the end, sorry to say that, but I am bored and anxious .. There is nothing new, so there is no necessity to be here, I will leave you alone, and I hope that it will be temporary … I know very well that it does not interest you, but, maybe There is someone who cares for me … and if I return I will come back for you … Thank you very much, all of you Without an exception, and I wish you love and goodness, I will miss you, especially those who follow me, I do not like to talk more at the farewell ceremony ……. Goodbye.

The Division

Today :You are watching, reading and hearing what is happening in the world , it is the beginning …. on what do they disagree? They do not know, just a flock, led by the shepherd, in the way he deems appropriate, that they are fuel and firewood, the fuse will be lit, and the flames will spread everywhere, and the real disaster begins, and everyone is gathering their supporters .. and more groups, destruction, poverty and more Diseases …. This is how it begins, quietly, and the wind comes, and then you will not know which direction it is going …. It is the fire that will burn everyone, and no one will emerge victorious from it …. Humanity is the biggest loser, or always .. … Then regret will not help

الإنقسام

أنتم تشاهدون، و تقرأون و تسمعون ما يحدث هذه الأيام، أنها البداية…. على ماذا يختلفون؟ أنهم لا يعرفون، مجرد قطيع، يقودهم الراعي، بالطريقة التي يراها مناسبة، أنهم وقود و حطب، سيشعل الفتيل، و ينتشر اللهيب في كل مكان، و الكارثة الحقيقية تبدأ، و الكل يحشد انصاره.. و مزيد من الجروب و الدمار و الفقر و الأمراض…. هكذا تبدأ، بهدوء، و تأتي الرياح، و عندها لن تعرف في أتجاه تسير…. انها النيران التي ستحرق الجميع، و لن يخرج منها أحد منتصرا…. الإنسانية هي الخاسر الأكبر، او دوما….. عندها لن يفيد الندم…..

Closed road

And I walk alone on this path, I run and run, I try to catch, I look behind, I find no one, and I try to hurry, to reach before the others … I chase the unknown, I race against the unknown … I have no competitor, I alone, I run and I run … it is an illusion …. After all this fatigue and effort, I find a wall at the end, and the road is blocked, that it is closed … and the result is that I chase myself, and run against my imagination … that it is the despair and frustration that I reached To him … Sorry, I am sorry, it seems that I lost the compass, or maybe I lost my mind again, I will try to gather my strength and search for it, if I find it, it was good …. Or let’s say, maybe if I stayed without a mind, is the solution The best, because it will relieve me a lot, from thinking, from worries, and from finding solutions, I am tired and tired and nothing helps me anymore … ….

الطريق المسدود

و أمشي وحدي في هذا الطريق، أركض و أركض، أحاول اللحاق، أنظر خلفي، لا أجد أحدا، و أحاول أن أسرع، لأصل قبل الآخرين… أطارد المجهول، و أسابق المجهول… ليس لي منافس، أنا وحدي، أركض و أركض… أنه الوهم…. بعد كل هذا التعب و الجهد، أجد جدارا في النهاية، و الطريق مسدود، أنه مغلق… و النتيجة أني أطارد نفسي، و أسابق خيالي…. أنه اليأس و الإحباط الذي وصلت إليه… عذرا ،أنا آسف، يبدو بأني، أضعت البوصلة، أو ربما أضعت عقلي مرة آخرى، سأحاول أن أجمع قوتي و أبحث عنه، إن وجدته، كان خيرا…. أو لنقل، ربما إذا بقيت بدون عقل، هو الحل الأفضل، لأنه سيريحني كثيرا، من التفكير، و من الهموم، و من إيجاد الحلول، لقد تعبت تعبت و لم يعد ينفعني شيئا… ….